ح3: المادة المضادة antimatter : تجربة ATRAP

facebook-group

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سنتابع في هذه الحلقة حديثنا عن المادة المضادة , وبالتحديد عن التجارب التي تمت حول المادة المضادة لمعرفة ماهيتها وفي محاولات لكشف السر والغموض الذي يعتري هذه المسألة.

 ATRAP : وتقوم هذه التجربة بمقارنة ذرات الهدروجين hydrogen atoms مع مكافئها من المادة المضادة (أي ذرات المادة المضادة للهدروجين).

atrap_positron_line

حبس المادة المضادة للهدروجين The Antihydrogen trap(ATRAP):   عبارة عن تجربة تقوم بمقارنة ذرات الهدروجين hydrogen atoms مع مقابلاتهم من المادة المضادة – ذرات المادة المضادة للهدروجين antihydrogen atoms.

في عام 2002, قدمت ATRAP لمحة اولى من الداخل عن ذرات المادة المضادة للهدروجين Antihydrogen atoms وذلك بعد عدة بحوث تم من خلالها انشاء (توليد) واجراء قياسات وحسابات على عدد من ذرات المادة المضادة للهدروجين بنجاح.

تتالف ذرة من المادة المضادة للهدروجين antihydrogen  من “مادة مضادة للبروتون antiproton” وبوزترون positron(أي مادة مضادة للالكترون antielectron).

antihydrogen

احد الصعوبات التي تواجه العلماء اثناء صنع المادة المضادة antimatter تكمن في الطاقة العالية التي تمتلكها جزيئات المادة المضادة لللبروتونات antiprotons عندما يتم صناعتها لاول مرة, وبالتالي فهي تندفع من الجهاز بسرعة قريبة من سرعة الضوء. لذلك استخدم العلماء اجرائية تدعى ب “التبريد cooling ” بهدف تبطيء سرعة المواد المضادة للبروتونات antiprotons وبالتالي يصبح بإمكانهم دراستها بشكل افضل.

إن ATRAP تعتبر اول تجربة يتم فيها استخدام البوزترونات الباردة cold positrons بهدف تبريد المواد المضادة للبروتونات antiprotons.

تم حصر كل من المكونين (المادة المضادة للبروتون antiproton, والبوزترونpositron ) في نفس الفخ. وعندما يصل كل من المكونين إلى درجات حرارة متشابهة, يتحد بعض هذه الجزيئات ليكون ذرات المادة المضادة للهدروجين anithydrogen (بوزترون يدور حول المادة المضادة للبروتون). تم تطوير هذه التقنية في تجربة اخرى ضمن CERN وتدعى هذه التجربة TRAP, وهي التجربة التي سبقت ATRAP.

تم الاعداد للتجربة الحالية في اواخر التسعينيات , وبوقت متزامن مع الوقت الذي تم فيه اجراء تجربة ATHENA. كان لكلا التجربتين الاهداف نفسها, واستخدموا وسائل مشابهه من اجل انتاج ذرات المادة المضادة للهدروجين antihydrogen, ولكنهما استخدموا كواشف مختلفة detectors.

وفي الوقت الذي وصلت فيه تجربة ATHENA إلى نتيجة في نهاية عام 2004, فإن تجربة ATRAP لاتزال جارية. ولاتزال تنتج المادة المضادة للهدروجين Antihydrogen الباردة , ويتم حجزها لوقت كافي ليتم اجراء القياسات الدقيقة عليها , ومقارنتها بنفس الوقت مع الهدروجين الطبيعي.

وإلى اللقاء مع المزيد من المقالات حول المادة المضادة وغيرها من العلوم الفلكية

وإلى ذلك الحين استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Advertisements

, , , , ,

  1. أضف تعليق

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: